أين ستولد يا إلهي في هذا العام بقلم شربل ابراهيم


​أين ستولد يا إلهي في هذا العام …

وفي أي سماء سيشع نجم ميلادك ...

فمزودك ربي لم يعد محصوراً في مكان ، لأن بلادنا كلها باتت مغارة مظلمة باردة تفتقد الأمان …

نساءها

أعظمهم التزموا الصمت على مثال العذراء وليسوا بطالبين إلا لأبسط مستلزمات الحياة ..

رجالها

على مثال مار يوسف يجاهدون ويكافحون ليأمنوا أقل ما يمكن لعائلاتهم ، ألا وهو الملجأ الدافئ والغذاء …

شبابها

يتهجرون ويجولون في أصقاع العالم كله باحثين على شعاع أمل من السماوات ، على مثال الرعاة …

إلهـــي …إلهي …

لم يعد في بلادي عائلة مكتملة واحدة لتجتمع وتضيء شجرة ومغارة لتحيي ذكرى ميلادك كما عهدنا الحياة في أيام زمـــــااان …

فبلادنا باتت ميتة و مظلمة وباردة …. تنتظر الحياة …

فيارب مثلما بشرت مريم بحملها للخلاص .

ومثلما ألهمت مار يوسف ليجد مكان الدفء والأمان ..

ومثلما أرسلت نجمك للرعاة التائهين تحت السماوات …

بشر بلادنا وكل من فيها ، وأرسل إليها مجوسك بهداياهم الثمينة .. لتنير بميلادك حياتهم ، وتدفئ قلوبهم ، وتريح أرواحهم ..

ولتكن بلادنا مزودك الذي تولد فيه ليشهدوا النور والفرح ويكونوا لك على الدوام ساجدين وهاتفين …

(المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام )



0 views0 comments