top of page

البطريرك الراعي يدعو للتضامن مع الفقراء وينتقد الأوضاع السياسية في لبنان



في عظته بمناسبة اليوم العالمي السابع للفقراء، ركز البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الراعي على عدة نقاط رئيسية:

الاحتفال بالفقراء: البطريرك الراعي أشار إلى أن الكنيسة تحتفل بهذا اليوم، الذي أنشأه البابا فرنسيس، كيوم للتضامن وجمع المساعدات للفقراء، مستشهدًا بوصية طوبيت لإبنه طوبيا في العهد القديم التي تحث على التصدق وعدم تجاهل الفقير.

رمزية أحد البشارة لزكريا: ذكر أن الاحتفال يتزامن مع أحد البشارة لزكريا، مؤكدًا على دور يوحنا المعمدان كجسر بين العهد القديم ومجيء المسيح. اعتبر يوحنا آخر نبي وأول رسول ورمزًا لرحمة الله التي تجلت في محبة الفقراء.

تأثير الأزمات السياسية والاقتصادية: تحدث عن تزايد عدد الفقراء في لبنان بسبب الأزمات المتعددة والتوترات، خاصة في جنوب لبنان، حيث نزح الكثيرون إلى مناطق أخرى بحثًا عن الأمان والاستقرار.

الاستجابة الكنسية للفقر: أشار إلى قرار مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بالتبرع بمبالغ مالية لمساعدة الفقراء، مؤكدًا على أهمية العطاء كجزء من العبادة والتقوى.

الوضع السياسي في لبنان: عبر عن قلقه من تعطيل العملية السياسية في لبنان، خاصة فيما يتعلق بانتخاب رئيس الجمهورية وتأثير ذلك على استقرار البلاد وزيادة الفقر.

دعوة للتغيير والتحرك السياسي: حث البطريرك الراعي السياسيين على اتخاذ إجراءات لتحسين الوضع، مطالبًا بانتخاب رئيس للجمهورية وتحقيق الاستقرار والأمان للشعب اللبناني.

الصلاة من أجل السلام والرحمة: ختم عظته بالدعوة إلى الصلاة من أجل تجلي رحمة الله، السلام في الأراضي المقدسة، وتوسيع محبة القلوب والعطاء لمساعدة الفقراء.

بهذه العظة، وجه البطريرك الراعي الانتباه إلى أهمية المسؤولية الدينية والإنسانية تجاه الفقراء ودعا إلى العمل على تحسين الأوضاع السياسية والاقتصادية للحد من الفقر والمعاناة في المجتمع.

0 comments

コメント

5つ星のうち0と評価されています。
まだ評価がありません

評価を追加
bottom of page