كلمة نعم التي غيّرت مصير الانسان



مارونايت نيوز - مع بدء الخليقة دخلنا الموت بسبب امراءة ، بسبب حواء التي عصت اوامر الله فاستحقينا الموت وفي العهد الجديد دخلنا الحياة الابدية بواسطة امرأة لانها استحقت ان تحمل في أحشائها الاله الحي. رب الكون تنازل عن عرشه من اجلنا واختار الاناء الصالح فأضحت احشاء مريم البتول تابوت العهد الجديد فكيف لا اكرم امي العذراء ؟ فربي والهي وسيدي يسوع المسيح قد اوصى بها يوحنا واوصى امه بتبني يوحنا وهكذا، ومن على الصليب جعلها اماً للبشرية. والملاك بذاته عندما بشر ها قال لها "السلام عليك يا مريم يا ممتلئة نعمة". حتى يسوع استجاب لطلبها في عرس قانا الجليل ولم تكن قد حانت ساعته بعد ، لقد غيّرت بطلبها توقيت البرنامج الالهي ليسوع تلك التى حظت بالنعمة واستحقت ان يأخذ الاله ناسوته منها! لولا النعم التي لفظتها مريم لما كان الخلاص. لان الرب خلقنا احراراً بالاختيار ويحترم حريتنا. يريدنا ابناءً له احرار الارادة لا عبيداً مسلوبي الارادة

نوال كساب




0 views0 comments