عُذراً... اليوم بدي احكي مسيحياً بقلم جورج يونس


​قَبِلْ ما إنتَ تِدِّعي إنك مسؤول او رجل دين او إنسان مسيحي متواضع وبتحب اخوتك وولادك وشركاءك بالوطن طَبِقْ تعاليم يسوع! وقَبِلْ ما تِتْفاخر إنو ثوبك مقدس وممهور بالعفة، طهرو بأفعالك ومش ب كذباتك. وقَبِلْ ما تِتْباهى إنو نحن قوم ما منركع الا تحت الصليب يوم الجمعة العظيمة، بتمنى عليك، تْبَطِل تركع ع باب زعيمك او مرشحك وقدامو كل يوم وكل لحظة.


نحن ربنا وحدو خلقنا، والرب بالصحرا ما ترك موسى واتباعو، بالوقت اللي هني كانو كل ما طولت التجربة بفتشو ع رب تاني يِعْبدو وينسو خيراتو تجاهم. كمان ربنا، لما خلق الدودة بالصخرة خلق جنبها شتلة صغيرة تتعيش منها. نحن، بسبب تضحيات كل اللي قدمو ارواحهم لهالوطن، تتبقى كرامتنا بالسما وتيضل راسنا مرفوع، لازم نتعلم إنو ما في كبير قدام الله، وانو كل مجد هالدني باطل، وإنو اذا اللي سرقونا وكذبو علينا وتاجرو فينا، رشو شوية فتافيت عالارض مش معناتها إنو هني ملوك الدني لأنو عالارض وبالسما فيه "ملك مجد" واحد، واللي ببيع وبيشتري فيك اليوم بيتخلا عنك بكرا!


خِرِبْ الوطن، دَفْنِتْ الناس حالها بالبيوت لانو ما بقى معها تعبي بنزين وتصلح سياراتها، افتقَرْ ٨٠% من شعبنا، هَشَلو ولادنا، كفرو الاوادم، مات الشعب خلف الدموع وبالزوايا المنسية، وإنتو بعدكم بتتبنو اللي ببلعوكم ياه، وبتتباهو بزياراتكم وصوركم معهم، وبْتِنْشَرو بْكَمْ ليتر بنزين او كارت تشريج او وظيفة او ١٠٠$ او تنفيعة، وبتدافعو عنهم، كل واحد من زاويتو، بالوقت اللي هني كلهم بعدهم عايشين احلا عيشة وما ناقصهم شي من كل اللي صرنا كلنا محرومين منو.


الكل بيعرف إنو اذا ما بطلنا تفلسف، وإنو اذا المسيحي ما بيوقف وقفة عز ما فيه تغيير بصير. وإنو اذا ما طلع من عنا فخر الدين ويوسف بك كرم وبشير الجميل ودانيال الحدشيتي وجبرايل حجولا والياس الحويك وانطون عريضة ما بيخلص الظلم، وإنو اذا ما كنا راس حربة للحرية وضد الظلم والتبعية وما تخلينا عن انانيتنا وتبعيتنا ما في ثورة بتنجح.


خلصنا بقى، حَّلْنا نوعى لأنو اكيد لو الشهدا اللي راحو هني وعم بدافعو عن كرامتنا وهالوطن بيرجعو، وبشوفو انبطاحكم وهبلكم، كانو بقتلوكم قبل ما يقتلوهم. وفوق هالاسى كلو رايحين عالانتخابات، وقال بدكم تربحو، والبلد تحت الاحتلال والطايفة كلها عملا وخونة وإنتهازيين، والمرشحين رح يصير عددهم اكتر من الناخبين! قمة الجهل والافلاس.


كفرتونا. بكفي إنعدام رؤية وبصيرة! وطن القديسين عم يِتْدمر وشعبنا عم بموت، روحو انضبو وتوبو لربكم وارحمو ذكا الاوادم بهالبلد وشوفو كبف تنقذو اللي بعد باقي واعطو ما لقيصر لقيصر وما لله لله قبل ما يتدمر كل شي راس الكل وتخلص الحكاية.

هلقد بحبك يا لبنان.



0 views0 comments